كتابة المحتوي الابداعي

كيفية كتابة مقال للمبتدئين

كيفية كتابة مقال للمبتدئين

Table of Contents

كيفية كتابة مقال للمبتدئين 

تحيةً لك، أيها المبدع في بدايتك الجديدة في عالم كتابة المقالات ! إن اللوحة الرقمية أمامك تعد أكثر إثارة من أي وقت مضى، حيث يمكنك نقل أفكارك وقصصك إلى عدد لا يحصى من القلوب والعقول عبر شاشاتهم. إن كتابة المقالات الإلكترونية تجربة فريدة من نوعها تمكنك من التواصل مع العالم بطريقة تعكس هويتك وأفكارك بكل تميز.

في هذه العصر الرقمي المتطور، أصبح لدينا وسيلة قوية للتعبير والتأثير على الناس من خلال الكتابة الإلكترونية. ستجد في هذا المقال الإلهام والإرشاد للبداية، سنعرض لك خطوات ونصائح قيمة تسهم في تطوير مهاراتك الكتابية وجذب القراء.

كتابة المقالات من المهارات المهمة التي يمكن اكتسابها، فهي تتطلب مهارات التفكير والتحليل والتنظيم والكتابة. كما أنها مهارة مفيدة يمكن استخدامها في العديد من المجالات، مثل العمل والدراسة والتواصل الاجتماعي.

إذا كنت مبتدئًا في كتابة المقالات، فهذا الموضوع موجه لك. سنتعرف في هذا الموضوع على أهم الخطوات التي يجب اتباعها لكتابة مقال جيد.

 

كتابة المقالات هي فن، وهي أكثر من مجرد سلسلة من الكلمات على الورق. إنها وسيلة للتعبير عن ذاتك ومشاركة أفكارك وأحلامك مع العالم. عندما تكتب، فأنت تبني جسرًا من العواطف والأفكار تصل به إلى قلوب الآخرين.

لكتابة مقال مؤثر وممتع، ابدأ بالتفكير في موضوعك. ابحث عن موضوع يشغل تفكيرك ويثير اهتمامك. هل لديك شغف بالسفر؟ أم تود مشاركة تجاربك في مجال معين؟ اختر موضوعًا يلهمك ويثير داخلك العواطف.

بعد ذلك، اكتب مقدمة جذابة. استخدم عبارة أو قصة تجذب القارئ وتجعله يرغب في متابعة القراءة. يمكنك أيضًا طرح سؤال أو اقتباس لإشعال فضول القارئ.

عندما تنتقل إلى الجزء الرئيسي من المقال، انظر إلى التنظيم. قسم المقال إلى فقرات تتدرج من فكرة إلى أخرى بشكل منطقي. كل فقرة يجب أن تتعامل مع نقطة معينة تتعلق بموضوعك.

لا تنسى إثراء مقالك بالتفاصيل والأمثلة. قدم أمثلة وقصص حقيقية إذا كان ذلك ممكنًا. هذه الأمثلة تجعل المقال أكثر إيضاحًا وإقناعًا.

وفي الختام، قدم استنتاجًا قويًا يلخص فكرتك الرئيسية ويترك انطباعًا قويًا لدى القارئ.

وفي النهاية، لا تنس أن تحقق تواصلًا مع القارئ. استمع لتعليقاته وآرائه وكن مستعدًا للتحسين المستمر. الكتابة هي رحلة لا نهاية لها، وكل مقالة تكون فرصة لتطوير مهاراتك وتأثير العالم بكلماتك. اكتب بشغف وإلهام، وستجد أن الكتابة تستحق كل لحظة تخصصها لها.

ارشح لك : كتابة المحتوى التسويقي

 

التخطيط والهيكلة هما الركيزتان الأساسيتان لكتابة مقال ناجح. إنهما يشكلان الإطار الذي يساعدك في تقديم أفكارك بوضوح وإقناعية. دعنا نبدأ في استكشاف هذه الخطوة الأساسية بعاطفة وحماس:

كيفية كتابة مقال للمبتدئين

عندما تفكر في كتابة مقالك، ابدأ بتحديد الموضوع الرئيسي الذي ترغب في التحدث عنه. افتح قلبك وأفكارك وابحث عن موضوع يلهمك ويثير اهتمامك. هذا هو الخطوة الأولى للبداية.

بعد أن تحدد موضوعك، قم بتقسيم المقال إلى ثلاثة أقسام أساسية: المقدمة، الجسم، والاستنتاج.

  • المقدمة (قلب الإلهام): في هذا الجزء، قدم مقدمة قوية تلتقط انتباه القارئ. استخدم قصة صغيرة، أو اقتباس معبر، أو سؤال مثير للفضول لجعل القارئ يرغب في متابعة القراءة. هذه هي لحظة لإثارة العواطف وإظهار أهمية موضوعك.
  • الجسم (ملعب الأفكار): في هذا الجزء، قم بتطوير أفكارك بشكل منطقي ومنظم. قدم كل فكرة في فقرة منفصلة وضع ترتيبها بشكل منطقي. استخدم الأمثلة والأدلة لدعم أفكارك وجعلها أقوى وأقنعة. احرص على عدم الانجراف بعيدًا عن موضوعك الرئيسي.
  • الاستنتاج (التوقيع بالعاطفة): في هذا الجزء، اختم مقالك بإعطاء تصور شامل للقارئ. قدم ملخصًا لأهم النقاط التي تناولتها في المقال وقدم رسالة نهائية قوية. حاول أن تترك انطباعًا قويًا يظل محفورًا في ذاكرة القارئ.

باستخدام هذه الهيكلة الأساسية، ستتمكن من كتابة مقال ينقل أفكارك وعواطفك بكل وضوح وإلهام. لا تنسَ أن العمل على هذا الهيكل هو جزء من العملية الإبداعية، فاستمتع بالكتابة واترك قلبك يتحدث من خلال الكلمات.

اختيار الموضوع المثالي لمقالتك هو بداية الرحلة نحو كتابة مميزة ومؤثرة. إليك كيف يمكنك القيام بهذه الخطوة بعاطفة وحكمة:

  • اتبع قلبك واهتماماتك:

 قبل أن تبدأ في البحث عن موضوع، تفكر في ما يثير اهتمامك وشغفك. هل لديك هواية أو مجال تخصص تشعر بأنك ترغب في مشاركته مع الآخرين؟ اختر موضوعًا يشعرك بالحماس والشغف.

  • اعرف جمهورك المستهدف:

 قبل أن تبدأ في الكتابة، افهم من هم الأشخاص الذين تريد أن تصل إليهم. هل هم طلاب جامعيين؟ أم محبين للفنون؟ أم ربات منازل؟ يجب أن يكون موضوعك ملائمًا لجمهورك المستهدف.

  • اختر موضوعًا محددًا: 

حدد نطاق موضوعك بعناية. على سبيل المثال، إذا كنت تهتم بالسفر، لا تكتب مقالًا عن “السفر” بشكل عام، بل اختر موضوعًا محددًا مثل “أفضل الوجهات السياحية في إيطاليا” أو “نصائح للسفر بميزانية محدودة”.

  • ابحث واستكشف: 

قم ببحث مفصل عن موضوعك لمعرفة ما إذا كان هناك منافسة كبيرة في هذا المجال. كما يمكنك الاستفادة من آراء واهتمامات القراء عبر منصات التواصل الاجتماعي والمنتديات.

  • كن جريئًا وإبداعيًا: 

لا تخاف من اختيار موضوع مختلف أو غير تقليدي. يمكن أن يكون الابتعاد عن المألوف هو ما يميزك ويجعل مقالك مميزًا.

  • استمتع بعملية الكتابة: 

الأمر الأهم هو أن تستمتع بما تكتبه. العاطفة تنعكس في كتابتك وتجعل قرائك يشعرون بالمتعة والتأثير.

باختيار موضوع يمثل اهتماماتك واستدامة مهاراتك الكتابية، ستكون على الطريق الصحيح نحو كتابة مقال يلهم ويؤثر في القراء بشكل عاطفي وإيجابي.

المقالات هي وسيلة رائعة للتعبير عن الأفكار والمشاعر ومشاركة المعرفة مع الآخرين. ولكن قبل أن تبدأ في كتابة مقال، يجب عليك أن تفهم أن هناك أنواعًا متعددة من المقالات، ويجب عليك اختيار النوع المناسب لموضوعك ولجمهورك المستهدف. 

تصنيف المقالات تُصنّف المقالات لما يأتي:

 المقالة حسب الكاتب:

 المقالة الذاتية: هذه الفئة من المقالات يعبر الكاتب فيهاعن مشاعره، وإحساسه الخاص به، وموقف معين حدث معه، وهذه الفئة تحتوي على العديد من الجمل، والصيغ البيانية، والكلمات، والصور الخيالية، والعبارات الموسيقية، وقد يتناول الكاتب موضوعات شخصية واجتماعية. 

المقالة الموضوعية: وهذه الفئة من المقالات هي ضد المقال الذاتي، إما أن يبتعد عن نفسه أو يظهر نفسه في المقالة، ويأخذ موضوع المقالة بصورة موضوعية من غير وجود العاطفة. 

المقالة حسب الأسلوب: 

المقال الأدبي: يستعمل الكاتب طريقة أدبية في كتابة المقال، إذ إنّه يزيد من قول عدد من الكلمات، والجمل، وعبارات بلاغية، والجمل، والكلمات الموسيقية، والصور الخيالية، ومن خلال طريقة كتابته يلاحظ القارئ وجود عاطفة قوية. 

المقال العلمي: يحتوي هذا النوع من المقالات على المشكلات، والنظريات، والمصطلحات العلمية وأي موضوع علمي، ويتكلم عنه بأسلوب علمي سهل غير معقد، وقد يخلو من الصور البلاغية والخيالية. 

المقال الصحفي: تتضمن المقالات الصحفية الأخبار، خاصةً الأخبار التي تخص المجتمع سواء كانت في إطار السياسة، أو الاقتصاد، أو خاصة بالمجتمع، أو غير ذلك. 

المقالة حسب الموضوع: 

مقالة شخصية: يتكلم الكاتب في هذه المقالة عن اختباراته الشخصية، وخلاصة سطوة الحياة عليه، وتصبح هذه الأنواع من المقالات نوعًا من الحديث الشخصي، ويمكن أن يستعمل الكاتب أسلوب الاستهزاء التي تظهر توجهاته. 

مقالة وصفية: تصف هذه المقالات الطبيعة، وظواهرها، ومظاهرها، ويتبين أثرها على شخصية الكاتب. 

مقالة اجتماعية: يداوي هذا النوع من المقالات المعوقات والآفات الاجتماعية التي تحصل في المجتمع، وينتقد تقاليده، وعاداته الرديئة، التي قد تكون عصيانًا للدين والعقل. 

المقالة التأملية: تحتوي هذه المقالات صعوبات الحياة، والظواهر الطبيعية، والكون، والشخصية الإنسانية، وتجري دراسة لهذه الأمور، إلا أنها لا تنتمي للمنهج الفلسفي، ولا النظرة المنطقية لها، بل تحتوي وجهة نظر الكاتب وتحليله لهذه الأمور والأحداث. 

المقالة الفلسفية: تحتوي الموضوعات الفلسفية من تحليل وشرح، إذ يتطلب من الكاتب أن يجري دراسة أسس الموضوع، وأن يتخذه وينظر إليه نظرة إنسانية خالصة.

 المقالة النقدية: في هذا النوع من المقالات يكون الحديث عن شيء، أو فرد، أو موقف، أو اتجاه معين في الأدب سواء كان عربيًا أو أجنبيًا، أو كان جديدًا أو قديمًا، ثمّ تفسره وتناقشه مناقشةً نقدية، ويكون هذا النوع من النقد مستهدفًا ومفيدًا. 

المقالة السياسية: تعد هذه المقالات هي الأوسع امتدادًا، إذ إنّنا كثيرًا ما نراها في المجلات اليومية، أو الأسبوعية، أو الشهرية، وتحتوي على موضوعات سياسية داخلية أو خارجية للدولة، ويقصد الكاتب في هذه المقالة بكتابة وجهة نظره في هذا الموضوع السياسي سواء كان معارضًا، أم مؤيدًا، أم ناقدًا.

 

إليك بعض الأنواع الشائعة للمقالات:

  • مقال الإخبارية (News Article): 

هذا النوع من المقالات يهدف إلى نقل الأحداث والأخبار الحالية بشكل مبسط وموضوعي. يجب أن تتضمن معلومات مهمة مثل من، ماذا، متى، ولماذا، وكيف. يعتمد هذا النوع على الحقائق والأخبار الجديدة.

  • مقال التعليمي (Educational Article): 

يهدف هذا النوع من المقالات إلى توجيه وتعليم القراء حول موضوع معين. يستخدم لشرح مفاهيم معقدة بشكل بسيط ومفهوم. يجب أن تتضمن أمثلة وتوضيحات لمساعدة القراء على فهم الموضوع.

  • مقال الرأي (Opinion Article):

 في هذا النوع من المقالات، يعبر الكاتب عن آرائه ومشاعره حول موضوع معين. يتطلب المقال الرأيي دعم الآراء بوجهات نظر وأدلة. إنه يسمح بالتعبير الشخصي والعاطفي.

  • مقال المقارنة (Comparison Article): 

يستخدم هذا النوع من المقالات لمقارنة بين موضوعين أو أكثر وتسليط الضوء على الاختلافات والتشابهات بينهما. يعتمد على تحليل متعمق ومقارنة دقيقة.

  • مقال السرد (Narrative Article):

 يروي هذا النوع من المقالات قصة أو تجربة شخصية. يهدف إلى جعل القراء يتفاعلون مع القصة ويشعرون بالمشاعر التي عاشها الكاتب.

  • مقال الإلهام (Inspirational Article):

 يستخدم لنقل رسائل إيجابية وإلهامية. يهدف إلى تحفيز القراء وزيادة روح الإصرار والأمل.

  • مقال البحث (Research Article): 

يستند هذا النوع من المقالات إلى أبحاث ودراسات علمية. يهدف إلى نشر النتائج والاستنتاجات من أبحاث سابقة.

باختيار النوع المناسب لموضوعك ومستوى مهاراتك الكتابية، ستكون قادرًا على توجيه رسالتك بفعالية إلى الجمهور المستهدف وتحقيق تأثير إيجابي.

استخدام اللغة البسيطة والواضحة في الكتابة هو أمر بالغ الأهمية، خاصةً للمبتدئين في عالم الكتابة. إليك لمحة عن أهمية هذا الأسلوب وكيفية تحقيقه:

أهمية اللغة البسيطة والواضحة:

  • وصول أوسع للجمهور: عندما تستخدم لغة بسيطة، تصل برسالتك إلى جمهور أكبر وأوسع، حيث يمكن للأشخاص من مختلف المستويات اللغوية فهم ما تكتب.
  • إيصال الرسالة بفعالية: اللغة البسيطة تجعل الرسالة أكثر وضوحًا وفهمًا، مما يسهم في نقل المعلومات بشكل أفضل وإقناع القراء بالأفكار التي تريد توجيهها.
  • تجنب الالتباس: عندما تستخدم مصطلحات معقدة ولغة صعبة، يمكن أن يتسبب ذلك في الالتباس والتفاهم الخاطئ، بينما اللغة البسيطة تقلل من هذا الخطر.
  • إشراك القراء: عندما يستطيع القراء فهم ما تكتبه بسهولة، فإنهم يشعرون بالارتياح والثقة ويكونون أكثر عرضة لمتابعة قراءة مقالتك.

كيفية تحقيق اللغة البسيطة والواضحة:

  • استخدم كلمات بسيطة: اختر كلمات قليلة التعقيد وشائعة الاستخدام بدلاً من المصطلحات المعقدة.
  • اجعل الجمل قصيرة: حاول تقديم فكرة واحدة في كل جملة واجعل الجمل قصيرة وسهلة القراءة.
  • استخدم الأمثلة والرسومات: يمكن استخدام الأمثلة والرسومات لتوضيح الأفكار وجعلها أكثر وضوحًا.
  • تجنب الجمل الزائدة: تجنب إضافة معلومات غير ضرورية تجعل النص أكثر تعقيدًا.
  • اقرأ بانتظام: اقرأ مقالات أخرى وكتب كتّاب يستخدمون لغة بسيطة لتعلم كيفية التعبير بوضوح وبساطة.
  • اطلب تعليقات: قبل نشر مقالك، اطلب تعليقات من أصدقائك أو مراجعين للتحقق من فهمهم للمحتوى ومدى وضوحه.

بالتمرن على استخدام اللغة البسيطة والواضحة، ستصبح كتابتك أقوى وأكثر تأثيرًا، وستكون قادرًا على التواصل مع القراء بفعالية أكبر.

لكتابة مقال يتناسب مع معايير السيو (تحسين محركات البحث) ويساهم في زيادة ظهور مقالك في نتائج محركات البحث، يجب أن تتبع بعض الإرشادات التي تساعد في تحسين رؤية مقالك على الإنترنت. 

إليك بعض النصائح لكتابة مقال يتناسب مع معاير السيو:

كتابة مقال يتناسب مع معاير السيو

كتابة مقال يتناسب مع معاير السيو

  • البحث عن الكلمات الرئيسية (Keywords Research): قبل البدء في الكتابة، ابحث عن الكلمات الرئيسية المرتبطة بموضوع مقالك. استخدم أدوات البحث على الإنترنت مثل “Google Keyword Planner” لاختيار الكلمات التي يبحث عنها الأشخاص بشكل شائع.
  • استخدام الكلمات الرئيسية بشكل استراتيجي: قم بتضمين الكلمات الرئيسية في عنوان المقال وفي محتوى المقال بشكل طبيعي ومناسب. تجنب التكرار المفرط واستخدم الكلمات بشكل طبيعي ومفهوم.
  • كتابة محتوي مبدع : ابدأ بعنوان مثير ومثبت بالكلمات الرئيسية. اجعل المقال مثيرًا للاهتمام للقراء من خلال تقديم محتوى قيم ومفيد.
  • الصور والوسائط المتعددة: استخدم الصور ومقاطع الفيديو والرسوم البيانية لتزيين مقالك. قم بتسمية الصور بأسماء مناسبة واستخدم النص البديل (alt text) لوصف الصور.
  • الروابط الداخلية والخارجية: قم بإضافة روابط داخلية إلى مقالات أخرى على موقعك إذا كانت متعلقة بالموضوع. كما يمكنك إضافة روابط خارجية إلى مصادر موثوقة لتعزيز مصداقية المقال.
  • الهيكلة السليمة: قم بتقسيم المقال إلى فقرات قصيرة واستخدم عناوين فرعية (subheadings) لتنظيم المحتوى. هذا يساعد القراء ومحركات البحث على فهم هيكل المقال بسهولة.
  • سرعة التحميل والجوال أولاً: تأكد من أن موقعك سريع التحميل ويتناسب مع الأجهزة المحمولة، حيث يعتبر ذلك عاملًا مهمًا في تصنيف محركات البحث.
  • مراعاة الكتابة الإبداعية: على الرغم من الالتزام بمعايير السيو، لا تنسَ أن تكون كتابيًا إبداعيًا وتقديم محتوى ذو قيمة للقراء. الجودة هي العنصر الأساسي للحفاظ على جمهورك.

باتباع هذه النصائح، ستكون قادرًا على كتابة مقال يلبي معايير السيو وفي الوقت نفسه يكون مثيرًا ومفيدًا للقراء.

اقرا ايضا : كيف تتصدر مقالتك محركات البحث في وقت قصير

 

كيف تكتب مقال مؤثر 

تحديد هدف المقال بدقة ينبغي على الكاتب التفكير جيداً في ما يريد إيصاله للقارئ قبل البدء بكتابة المقال، حيث يخطئ معظم الأشخاص في افتراض أن الهدف من معظم الكتابات هو مجرد إعلام الناس بمعلومات معينة، ولكن من المهم أيضاً دفع الناس للقيام بتغيير معين، قد يكون هذا التغيير لرأي القارئ بخصوص موضوع معين، أو لتشجيعه للقيام بنشاط معين، وينبغي على الكاتب الأخذ بعين الاعتبار ما هي الأفكار التي قد تخطر ببال القارئ عند الانتهاء من قراءة المقال، ثم بناء مقاله تبعاً لذلك.

إضافة الكثير من المعلومات يقوم الناس عادةً بقراءة المقالات بحثاً عن معلومات لا يعرفونها بعد، لذا ينبغي على الكاتب التأكد من أنه يمتلك المعرفة الكافية، أو أن يكون خبيراً حول الموضوع الذي يكتب حوله، وأن يحاول توفير أفضل قدر من المعلومات حوله مقارنةً بالكتاب الآخرين، لذا على الكاتب الاستمرار في التعلم بشكل منتظم، وزيادة خبرته في جميع الأوقات.

 الربط بين الأفكار يحتاج القراء إلى خطة محددة لقراءة المقال، لذا يجب إضافة بعض كلمات الربط التي قد تساعدهم على سهولة الانتقال من فكرة إلى أخرى، مثل: “ثم”، أو “ولكن”، أو “لذلك”، كما ينبغي عدم تكرار المعلومات بشكل مبالغ فيه، ووضع العنوانين الرئيسية والفرعية التي تساعد على الانتقال بين الأفكار داخل المقال.

كتابة خاتمة مؤثرة يمكن كتابة خاتمة مؤثرة عن طريق اتباع العديد من النقاط، من أهمها:

 الإجابة عن التساؤلات التي قد تراود القراء فيما إذا كان يجدر بهم قراءة هذا المقال أم لا، فبعض القراء يقرؤون الخاتمة في البداية. التحدث عن الموضوع الذي طُرح في المقدمة. استخدام الكلمات المفتاحية في المقال. إضافة ملخص صغير للنقاط الرئيسية، مع تجنب تكرار نفس الأفكار. الربط بين الأفكار المعروضة، والأدلة المقدمة عليها. تضمين اقتباس مشهور، أو أسئلة للمقالات المستقبلية. تجنب التطرق لفكرة جديدة. تجنب استخدام العاطفة. تجنب تضمين الإحصائيات.

 

عملية البحث وجمع المعلومات هي أحد الخطوات الأساسية في كتابة مقال ناجح. إليك بعض النصائح حول كيفية كتابة مقال ناجح بشكل فعال:

  1. تحديد مصادر موثوقة: قبل البدء في البحث، اتجه نحو مصادر معترف بها وموثوقة. يمكنك استخدام محركات البحث مثل Google Scholar أو مواقع الجامعات والمكتبات الرقمية للعثور على مصادر أكاديمية وموثوقة.
  2. استخدام مصادر متعددة: للحصول على رؤية شاملة لموضوعك، ابحث في مصادر متعددة. ضمن هذه المصادر، يمكنك استخدام كتب، مقالات أكاديمية، تقارير، مواقع إلكترونية معترف بها، وحتى مقابلات مع خبراء إذا كان ذلك مناسبًا.
  3. استخدام الكلمات الرئيسية: عند استخدام محركات البحث عبر الإنترنت، استخدم الكلمات الرئيسية المتعلقة بموضوعك. هذا سيساعد في تصفية النتائج والعثور على المصادر ذات الصلة.
  4. تقييم المصادر: قبل استخدام مصدر معين، تأكد من تقييم مصداقيته وجودة المعلومات التي يقدمها. ابحث عن مصادر ذات مؤلفين معترف بهم ومراجعات موثوقة.
  5. حفظ المعلومات بشكل منظم: استخدم أدوات لحفظ وتنظيم المعلومات مثل المفكرة أو التطبيقات المخصصة للبحث والمراجعة. قم بتسجيل معلومات المصدر والصفحات والاقتباسات الهامة.
  6. التأكد من توثيق المصادر: أثناء جمع المعلومات، تأكد من توثيق مصادرك بشكل دقيق. استخدم نظام التسجيل الموصى به في المجال الذي تكتب عنه (مثل نظام APA أو MLA).
  7. الاستشارة مع الخبراء: إذا كنت تبحث عن معلومات متخصصة، فلا تتردد في التواصل مع خبراء في الميدان. يمكنهم توجيهك نحو المصادر المناسبة وتوفير رؤية فريدة.
  8. تحديث المعلومات: تذكر أن المعلومات قد تتغير مع مرور الوقت. لذا، تحقق من مصادرك وتأكد من أن المعلومات لا تزال حديثة وصالحة.

باتباع هذه النصائح والقيام بعملية البحث وجمع المعلومات بشكل منهجي ومنظم، ستكون قادرًا على توفير محتوى معترف به وموثوق لمقالك.

عندما تنتهي من جمع المعلومات وتجهيز موادك، يمكنك البدء في عملية الكتابة والتحرير. إليك بعض المقترحات للمساعدة في هذه العملية:

بداية الكتابة:

  • إنشاء مخطط أو هيكل للمقال: قبل بدء الكتابة، قم بإعداد مخطط أو هيكل للمقال. قم بتحديد الفقرات الرئيسية والعناصر التي ترغب في تضمينها في المقال.
  • البداية المثيرة: ابدأ المقال بعنوان جذاب أو سؤال مثير للاهتمام لجذب انتباه القراء من البداية.
  • الكتابة الأولية: ابدأ بكتابة المقال بحرية دون الانتقال إلى التحرير في البداية. الهدف هو جمع أفكارك والتعبير عنها.

عملية التحرير والتدقيق:

  • ترك مساحة للتحرير: بعد الانتهاء من الكتابة الأولية، اترك المقال جانبًا لبضع ساعات أو حتى لبضعة أيام إذا كان لديك الوقت. ستعود إلى التحرير بعيون جديدة.
  • فحص البنية والتسلسل: تحقق من أن الفقرات تتسلسل بشكل منطقي وأن هناك تدفقاً طبيعياً بين الأفكار. استخدم فقرات فرعية إذا كان ذلك مناسبًا لتنظيم المعلومات.
  • تحسين الأسلوب واللغة: تحقق من استخدامك للغة بسيطة وواضحة. تجنب العبارات المعقدة والجمل الطويلة إذا كان بإمكانك التعبير بشكل أفضل ببساطة.
  • التدقيق الإملائي والنحوي: قم بالتحقق من الأخطاء الإملائية والنحوية. يمكنك استخدام برامج التدقيق الإملائي مثل Microsoft Word للمساعدة في هذا الجانب.
  • استهداف الكلمات الرئيسية: تأكد من أنك قد استخدمت الكلمات الرئيسية بشكل استراتيجي في المقال بحيث يكون مناسبًا لمعايير السيو.
  • التدقيق النهائي: قبل نشر المقال، قم بقراءته مرة أخرى بعناية للتأكد من أنه لا توجد أخطاء وأنه جاهز للنشر.

باستخدام هذه الخطوات والانتباه إلى التفاصيل، ستتمكن من كتابة مقال متين وجاهز للنشر يلبي احتياجات القراء ويتميز بالجودة والوضوح.

 

مشاركة مقالاتك مع الآخرين واستفادة من التعليقات والنقد البناء هي خطوة مهمة لتحسين مهارات الكتابة الخاصة بك. 

اليك بعض النصائح لتحسين مهارات الكتابة :

مشاركة المقال:

  1. اختر الوسائل المناسبة: ابحث عن المنصات المناسبة لمشاركة مقالك، مثل مدونتك الشخصية، وسائل التواصل الاجتماعي، منصات نشر المقالات، أو المجتمعات الأدبية على الإنترنت.
  2. عنونة جذابة: قدم ملخصًا قصيرًا وعنونة جذابة للمقال عند مشاركته. هذا سيشجع الأشخاص على قراءته.
  3. اعتن بالصور والرسوم: إذا كان المقال يتضمن صورًا أو رسومًا، فتأكد من أنها ذات جودة عالية وتعزز المحتوى.

استفادة من التعليقات والنقد:

  • كن متفتحًا للتعليقات: عندما تبدأ تلقي التعليقات، كن متفتحًا ومرحبًا بآراء الآخرين، سواء كانت إيجابية أو سلبية.
  • تفحص التعليقات بعناية: قبل الرد على التعليقات، قم بتفحصها بعناية لفهم ما يقوله القراء. ابحث عن التعليقات التي تحتوي على نقد بناء.
  • الاستفادة من النقد البناء: احتفظ بالنقد البناء واستفد منه لتحسين كتابتك. ستجد أن آراء الآخرين يمكن أن تساعدك في تحسين مهاراتك.
  • الرد بود واحترام: عند الرد على التعليقات، افعل ذلك بود واحترام، حتى لو كانت الانتقادات صعبة. تذكر أن الهدف هو التعلم والتطور.
  • توسيع شبكة الاتصال: قد تساعدك مشاركة مقالاتك والتفاعل مع القراء والكتّاب الآخرين على بناء شبكة اتصال تفيدك في تطوير مهارات الكتابة وتعزيز فهمك.
  • استمع للملاحظات الشخصية: إذا كنت تتلقى تعليقات من أشخاص ذوي خبرة في مجال الكتابة، اسألهم عن نصائح شخصية لتحسين أسلوبك.
  • التقييم المنتظم لنفسك: انظر إلى تطور كتابتك مع مرور الوقت. ابتعد عن النقاط الضعيفة وعمل على تعزيز الجوانب القوية في كتابتك.

باستمرارية مشاركة مقالاتك واستفادتك من التعليقات والنقد البناء، ستتحسن مهاراتك الكتابية وتصبح كاتبًا أفضل.

بعض الاسالة والاجوبة حول كيفية كتابة مقال للمبتدئين

س: ما هي الخطوة الأولى في كتابة مقال للمبتدئين؟ 

ج: الخطوة الأولى هي اختيار موضوع يهمك ويناسب مستوى مهاراتك الكتابية.

 

س: كيف يمكنني تحديد هيكل المقال؟ 

ج: يمكنك تقسيم المقال إلى مقدمة تعريفية، جسم يحتوي على الأفكار الرئيسية، واستنتاج يلخص المقال بإيجاز.

 

س: كيف يمكنني جعل المقال جذابًا للقراء؟ 

ج: استخدم مقدمة مثيرة وجذابة لجذب انتباه القراء، واستخدم لغة بسيطة وواضحة، وقدم أمثلة وقصص توضيحية.

 

س: كيف يمكنني جمع المعلومات والأفكار للمقال؟ 

ج: قم بالبحث من مصادر موثوقة على الإنترنت، واقرأ كتبًا ذات صلة، واستفد من تجاربك الشخصية إذا كان ذلك مناسبًا.

 

س: كيف يمكنني تحرير وتدقيق المقال بعد الانتهاء من الكتابة؟ 

ج: اقرأ المقال بعناية للبحث عن أخطاء إملائية ونحوية، وتحقق من تنظيم الأفكار وتسلسلها.

 

س: هل يجب علي أن أشارك المقال مع الآخرين؟

 ج: نعم، يمكنك مشاركة المقال مع أصدقائك أو مجموعات كتابية للحصول على تعليقات واقتراحات.

 

س: كيف يمكنني استمرار تحسين مهاراتي الكتابية؟ 

ج: قم بالكتابة بانتظام، وتعلم من النقد البناء، واقرأ كثيرًا لاستلهام أساليب كتَّاب محترفين.

 

الإلهام من أعمال الكتَّاب الآخرين يمكن أن يكون مفيدًا حول كيفية كتابة مقال للمبتدئين في مجال كتابة مقال.

 إليك بعض الأمثلة على مقالات كتبها مبتدئون آخرون بنجاح، وكيف يمكن أن تكون مصدر إلهام للمبتدئين:

  1. مقالات السفر والمغامرة: العديد من المبتدئين يشاركون تجاربهم في السفر والمغامرة. يمكن لمقالاتهم توفير إلهام للآخرين لاستكشاف عوالم جديدة وتسجيل تجاربهم بأسلوبهم الشخصي.
  2. مقالات التنمية الشخصية: يشارك الكتَّاب المبتدئون تجاربهم في التنمية الشخصية والنجاح. يمكن أن تكون هذه المقالات مصدر إلهام للأشخاص الذين يبحثون عن وسائل لتطوير أنفسهم.
  3. مقالات الطهي والوصفات: يمكن للمبتدئين مشاركة مغامراتهم في المطبخ وتجاربهم مع وصفات جديدة. قد تشجع مقالاتهم الآخرين على تجربة الطهي وتقديم وجبات لذيذة.
  4. مقالات الخياطة والأعمال اليدوية: يمكن للكتَّاب المبتدئين مشاركة مهاراتهم في الخياطة والأعمال اليدوية. قد تلهم هذه المقالات الآخرين للبدء في الاهتمام بالأنشطة الإبداعية.
  5. مقالات الأدب والشعر: يمكن للمبتدئين في الأدب مشاركة قصصهم وقصائدهم. يمكن أن تكون هذه المقالات مصدر إلهام للمهتمين بالكتابة الإبداعية.
  6. مقالات الرحلات اليومية: يمكن للكتَّاب المبتدئين مشاركة تجاربهم اليومية والتفاصيل الصغيرة في حياتهم. قد يجد القراء التشابه مع تلك الأوقات والتجارب.
  7. مقالات العلوم والتكنولوجيا: يمكن للمبتدئين مشاركة معرفتهم واهتماماتهم في مجالات العلوم والتكنولوجيا. يمكن أن تلهم هذه المقالات الآخرين للاستمرار في دراسة هذه المجالات.

عند قراءة مقالات الكتَّاب المبتدئين الناجحة، يمكن للمبتدئين الآخرين العثور على مصدر إلهام وتشجيع للبدء في كتابة مقالاتهم الخاصة ومشاركة تجاربهم الشخصية مع العالم.

الاستمرارية وتطوير مهارات كتابة مقال هما عنصران أساسيان لنجاح أي كاتب، خاصةً المبتدئين. 

بعض النصائح لتشجيع المبتدئين على الاستمرار في الكتابة وتحسين مهاراتهم:

  • اعتماد جدول زمني: حدد وقتًا يوميًا أو أسبوعيًا للكتابة واحترم هذا الجدول. ستساعد هذه العملية في تحفيزك للكتابة بانتظام.
  • تحدي نفسك: قدم لنفسك تحديات كتابة، مثل كتابة مقال كل أسبوع أو تجربة أنواع مختلفة من الكتابة.
  • القراءة المستمرة: قراءة متواصلة تساعد على تطوير مهارات الكتابة. تعرف على أساليب كتَّاب محترفين واستوحي منهم.
  • المراجعة والتحسين: لا تخجل من إعادة قراءة وتحرير ما كتبته. التحسين المستمر يعزز مستوى كتابتك.
  • الانضمام إلى مجموعات كتَّاب: التواصل مع مجموعات كتاب أو مجتمعات على الإنترنت يمكن أن يوفر دعمًا وتعليقات مفيدة من زملاء الكتابة.
  • تعلم من التجارب: لا تخف من الفشل أو الكتابة الغير مثالية. كل مقال تكتبه يعد تجربة تعليمية.
  • تحديث أسلوبك: ابحث دائمًا عن فرص لتطوير أسلوبك وتحسين مهاراتك.
  • اقتراحات القراء: استمع إلى تعليقات وآراء القراء حول مقالاتك واستفد منها للنمو.
  • الاحتفاظ بمفكرة أو يومية: قم بتسجيل أفكارك وملاحظاتك اليومية. يمكن أن تكون هذه مصدر إلهام لكتابة مقالات جديدة.
  • الاستمتاع بالكتابة: لا تنسى أن تستمتع بعملية الكتابة. عندما تستمتع بما تكتبه، ستكون أكثر اندفاعًا للاستمرار وتحسين مهاراتك.

كتابة مقال مهارة تتطلب الوقت والجهد لتطويرها، لكن بالاستمرار والتفاني، يمكن للمبتدئين تحقيق تقدم كبير وتحسين مستوى كتابتهم بشكل ملحوظ.

إذا كنت مبتدئًا في عالم كتابة مقال، فهناك العديد من الموارد والأدوات المفيدة التي يمكن أن تكون لك مرشدًا في رحلتك الأدبية. إليك بعضها:

  • كتب عن الكتابة:

      • “عندما تكون كتابًا” لإليزابيث جيلبرت: كتاب يستلهم من خلاله المؤلفين والكتَّاب الجدد.
      • “كتابة جيدة” لوليام زينسر: يقدم نصائح قيمة لتحسين مهارات الكتابة.
  • المواقع الإلكترونية والمدونات:

      • موقع “مكتبة العرب” (maktabatalarab.com): يحتوي على دروس ونصائح حول الكتابة باللغة العربية.
      • مدونة “موزاييك” (mowzaik.com): تقدم مقالات وورش عمل حول الكتابة والأدب.
  • دورات عبر الإنترنت:

      • Coursera (coursera.org): تقدم دورات عديدة حول الكتابة والإبداع الأدبي.
      • Udemy (udemy.com): توفر دورات متنوعة في مجال الكتابة بمستويات مختلفة.
  • مجتمعات الكتَّاب عبر الإنترنت:

      • منتديات الكتَّاب على Reddit (reddit.com/r/writing): يمكنك مناقشة أفكارك والحصول على تعليقات ونصائح من كتَّاب آخرين.
      • مجتمع “جامعة الكتَّاب” على Facebook (facebook.com/groups/jam3atkateb): مجتمع عربي يجمع كتَّابًا من مختلف الأنواع.
  • أدوات الكتابة:

      • Microsoft Word وGoogle Docs: توفر هذه البرامج واجهات سهلة الاستخدام للكتابة وميزات التحرير.
      • Grammarly (grammarly.com): أداة للتحرير اللغوي تساعد في تصحيح الأخطاء الإملائية والنحوية.
  • المراجع والمواقع الأدبية:

    • موقع “المركز الثقافي العربي” (arabicculture.org): يوفر مقالات ومواد أدبية متنوعة.
    • مجلة “الأديب” (aladab.com): تقدم مقالات وأعمال أدبية محترمة.

لا تتردد في استكشاف هذه الموارد والأدوات، وتجربتها حتى تجد ما يناسبك. ولا تنسى أن كتابة مقال هي مهارة تطور مع الوقت والتدريب، فاستمر في التعلم والتطوير واستمتع برحلتك الكتابية.

اقرا ايضا : أفضل أدوات كتابة المحتوى

 

في الختام، كتابة مقال ليست مجرد هواية، إنها رحلة شيقة تأخذك إلى عوالم لا نهاية لها من الإبداع والتعبير. إذا كنت مبتدئًا في هذا المجال، فلا تيأس أبدًا. تذكَّر أن الأمر يتطلب وقتًا وتفانيًا، وأن كل كاتب كبير بدأ من الصفر.

استخدم الموارد والأدوات المتاحة لتطوير مهاراتك واكتشاف أسلوبك الشخصي. اكتب بشغف وصدق، ولا تخشى من الانتقادات والأخطاء، فهي جزء طبيعي من عملية التعلم والتحسين.

لن تجد رحلة أجمل من تلك التي تأخذك في رحلة استكشاف العقل والقلب، وتمنحك قوة لتأثير الآخرين بأفكارك وكلماتك. تذكر دائمًا قوة الكلمات، واستخدمها بحكمة لتروي قصصك وتلهم العالم من حولك.

فلنستمر سويًا في رحلتنا الكتابية، ولنخلق عالمًا من الكلمات الجميلة والمعاني العميقة. إلى مزيد من الكتابة والإبداع، وإلى مستقبل مشرق في عالم الأدب.

المصادر حول كيفية كتابة مقال للمبتدئين : 

كتابة المقالات : كيف تقوم بإتقان كتابة المقالات بنفسك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *